تأشيرة طالب المملكة المتحدة

سجل مجانا

استشارة الخبراء

السهم لأسفل
رمز
لا أعرف ما يجب القيام به؟

احصل على استشارة مجانية

نشر في فبراير 25 2014

حظر السفر على المتخلفين عن سداد القروض في الإمارات العربية المتحدة يترك الأسر الوافدة عالقة

صورة الملف الشخصي
By  محرر
تحديث مسيرة 26 2024

أدى حظر السفر على المتخلفين عن سداد القروض وبطاقات الائتمان إلى ترك العديد من العائلات الوافدة عالقة في الإمارات العربية المتحدة.

 

ومع كون الأزواج أو الآباء طلقاء أو يواجهون اتهامات تتعلق بجرائم مالية، فإن العديد من النساء والأطفال يقعون تحت رحمة منظمات الرعاية الاجتماعية.
 
صرح الأخصائيون الاجتماعيون لـ XPRESS أن الأسر التي تأثرت بالمشاكل المالية تضطر إلى البقاء بسبب الأوضاع غير المواتية في بلدانهم الأصلية. لقد اختاروا الصمود في البلد المضيف على الرغم من عروض العودة إلى الوطن التي قدمتها المنظمات غير الحكومية والمنظمات الاجتماعية.
 
"لقد اقترض العديد منهم مبالغ كبيرة من أقاربهم أو من المرابين في الهند. وقال عامل اجتماعي في أبو ظبي طلب عدم ذكر اسمه: “إنهم يعرفون أن عائلاتهم ستتعرض للمضايقة إذا عادوا بمفردهم”.
 
 
وتصف فاطمة، وهي أم هندية تبلغ من العمر 28 عاما، محنتها بأنها "بين الشيطان وأعماق البحر". ويقضي زوجها عقوبة السجن في أبو ظبي منذ فبراير 2013 بسبب التخلف عن سداد قرضين مصرفيين بقيمة تزيد عن 1.5 مليون درهم.
 
"لقد رهن زوجي ممتلكات أجدادنا في ولاية كيرالا لسداد جزء من قروضه. قالت فاطمة، عن المأزق الذي تواجهه في العودة إلى الهند مع ابنها: “إن إخوته الثلاثة لديهم حقوق متساوية في الممتلكات، ومن الواضح أن علاقاتنا متوترة بشكل لا يمكن إصلاحه”.
 
وأمام زوجها ستة أشهر أخرى لإنهاء فترة سجنه.
 
وقالت إنها تقيم مع أحد أقاربها في المصفح، وترعى طفلين لتغطية النفقات.
 
لا يزال عدد المغتربين الذين يقعون في فخ ديون القروض المصرفية وبطاقات الائتمان في الإمارات مرتفعاً. سهولة الحصول على الائتمان هو أحد الأسباب الرئيسية. قال معظم الأشخاص الذين تحدثت إليهم شركة XPRESS إنهم تعرضوا "لغسيل أدمغة" و"إغرائهم" بالحصول على قروض من البنوك التي وعدت بمئات الآلاف من الدراهم.
 
قال مانيكاندان (تم تغيير الاسم بناء على طلب) الذي كان يدير متجرًا للكهرباء والميكانيكا في أبو ظبي، إنه تقطعت به السبل في الإمارات العربية المتحدة بسبب القروض المصرفية.
 
"لقد قضيت عقوبة السجن لمدة 11 شهرًا من أكتوبر 2012 إلى سبتمبر 2013 بسبب التخلف عن سداد القروض المصرفية. ما زلت مدينًا بحوالي مليون درهم لثلاثة بنوك. وقال: "لدي حظر على السفر حتى أسدد ديوني، وبالتالي لا أستطيع مغادرة البلاد في أي وقت قريب"، مضيفاً أنه كان لديه الحس السليم لإرسال زوجته وطفليه إلى الهند قبل أن يستسلم لشرطة أبوظبي في أكتوبر 1. قال مانيكاندان: "لدي عائلة داعمة وهم آمنون في الهند بينما أحاول حل الفوضى المالية هنا". وقال إنه تعرض لغسيل دماغ ليأخذ قرضاً تجارياً بقيمة مليون درهم تقريباً من ثلاثة بنوك في عام 2012. وقال الرجل البالغ من العمر 1 عاماً: "لقد قمنا بتوسيع نطاق العمل، لكنه لم يحقق أي مكاسب غير متوقعة".
 
وقد بدأت منظمات الرعاية الاجتماعية في مساعدة الأسر التي يقبع معيلها في السجن. وقال ك. كومار، منظم لجنة رعاية المجتمع الهندي، ذراع الرعاية الاجتماعية للقنصلية الهندية في دبي، إن منظمته ساعدت في إعادة أكثر من 100 طفل من الإمارات العربية المتحدة في الفترة 2012-2013.
 
"إنهم ينتمون إلى عائلات وقعت في فخ الديون. قال كومار: “كفلاؤهم إما في السجن أو تم الإبلاغ عن فرارهم من قبل البنوك”.
 
وقال كومار: "إن اهتمامنا الأول هو مساعدة هؤلاء الأطفال على مواصلة تعليمهم في الهند بينما يقضي آباؤهم عقوبة السجن، أو يخوضون معركة قانونية".

أنشأت لجنة الرعاية الاجتماعية صندوقًا بقيمة مليون درهم لإعادة أسر المغتربين الهنود المثقلين بالديون إلى وطنهم.

لمزيد من الأخبار والتحديثات أو المساعدة في احتياجات التأشيرة الخاصة بك أو لتقييم مجاني لملفك الشخصي للهجرة أو تأشيرة العمل فقط قم بزيارة www.y-axis.com

الوسوم (تاج):

السفر إلى الخارج

مشاركة

خيارات لك عن طريق المحور Y

الهاتف 1

احصل عليه على هاتفك المحمول

بريد

احصل على تنبيهات الأخبار

اتصل بـ 1

اتصل بالمحور Y

آخر المقالات

منشور مشهور

المادة الشائعة

تأشيرة H-1B

نشر على يونيو 11 2024

ما هي الوظائف المؤهلة للحصول على تأشيرة H-1B؟